Jun
19

السيليساو لا يغفل الجانب الدفاعي أبداً

قسم: المنتخب البرازيلي ,  الكاتب: ,  المصدر: موقع FIFA ,  التاريخ: الخميس ,19 حزيران 2014


من لاحظ نتائج المنتخب البرازيلي منذ تولي المدرب لويز فيليبي سكولاري مهمة التدريب، سيجد أنه لعب على ملعبه وتعادل (0-0) ضد المكسيك وهذا أمر غير معتاد لأن الكرة لم تدخل الشباك. في المباراة الثانية من المجموعة الأولى حدث هذا للمرة الثانية في 24 مباراة تحت قيادة المدرب. وكان قد حدث هذا الأمر للمرة الأولى في مباراة ودية ضد سويسرا بعد تتويج السيليساو بلقب كأس القارات.

 
في اليوم الذي لا تسجل فيه الأهداف ولا تبرز المهارات الفردية ويتألق حارس مرمى الخصم بشكل غير معتاد كما حدث مع جييرمو أوتشوا يوم الثلاثاء الماضي في فورتاليزا.، ولتقليل احتمالات الخروج بخسارة في مثل هذا اليوم، هناك جزء ثابت ومتجذر في فريق سكولاري: الدفاع.

وقد قال المدافع دافيد لويز في حديثه مع موقع FIFA.com بعد انتهاء المباراة بالتعادل السلبي ضد المكسيك الذي أتيحت له العديد من الفرص للتسجيل من تسديدات بعيدة لأنه لم يتمكن أبداً من اختراق خط دفاع السيليساو "إنها خاصية من خصائص الفريق."

وأضاف مسترسلاً "بل إنها سمة من سمات كرة القدم الحديثة التي يتقنها فريقنا: جميع اللاعبين يهاجمون ويدافعون في الوقت نفسه. هكذا تحسن أدائنا ولاعبين مثل نيمار وأوسكار اللذين يلعبان في أوروبا تعلما هذا الأمر جيداً. فهناك بعض المباريات التي تأبى فيها الكرة دخول المرمى. يمكن أن يحدث هذا، ولكن إذا حرمنا الخصم من التسجيل سنكون قد خطونا خطوة كبيرة، بطريقة أو بأخرى، للعثور على وسيلة لتحقيق الفوز في المباراة."

أفضل طريقة للدفاع هي الهجوم
ليكن هذا الأمر واضحاً: وجود مدافعين من أفضل المدافعين في العالم - تياجو سيلفا ودافيد لويز - لا ينتقص شيئاً من حقيقة أن الفضل في صلابة الخط الدفاعي للسيليساو تحت قيادة سكولاري الذي استقبلت شباكه 16 هدفاً في 24 مباراة يعود بشكل كبير أيضاً إلى خط الوسط.

    كرة القدم الحديثة تتطلب مجهوداً إضافياً من جميع اللاعبين ومن الأجنحة أيضاً، كما حدث معي. فلا يهم في أي جانب تلعب.

    برنارد

لا يهم من تكون في هذا الفريق لأنه عندما يفقد لاعب الكرة وتكون في وسط الميدان ستكون مهمتك هي مساعدة الفريق على استرجاعها. سواء كان الأمر يتعلق بلويس جوستافو أو هالك أو راميريز أو برنارد أو نيمار الذي قال في دردشة حصرية مع موقع FIFA.com بعد انتهاء المباراة "لقد أصبحت سمة رئيسية في الفريق. أصبحنا نلعب هكذا منذ كأس القارات."

وأضاف مسترسلاً "لا يجب إغفال الجانب الدفاعي حتى وإن لم نسجل الأهداف. فلكي نخلق العديد من الفرص للتسجيل يجب أن نكون دائماً منظمين في الخط الخلفي لمحاولة استعادة الكرة في أسرع وقت ممكن."

من يسمعه يتحدث هكذا سيعتقد أن نيمار أصبح مدرباً وليس صانع ألعاب ومراوغ. وهذا هو السر: فقد أصبحت التصريحات والمجهودات الدفاعية في جميع أرجاء الملعب متأصلة بشكل تجعل الفريق يواصل اللعب بنفس الأسلوب حتى عندما يتم تغيير بعض الأمور للتكيف مع المباراة، كما حدث ضد المكسيكيين.

الثبات والإرتجال
بسبب إصابة هالك وضع سكولاري راميريز على اليمين، وبعدها استبدل لاعب خط وسط تشيلسي الذي تلقى بطاقة صفراء في الشوط الأول باللاعب برنارد الذي ترك بعد بداية الشوط الثاني الجناح الأيمن ليتجه إلى الجانب الأيسر من الملعب. وأكد برنارد قائلاً "يلاحظ سكولاري خلال المباراة بعض الأمور التي بإمكانها إرباك الخصم، حيث يأمر بتغيير بعض المراكز لخلق فرص للتسجيل. ومن ذلك الجانب تحديداً كدنا أن نسجل الهدف بفضل رأسية تياجو سيلفا التي تصدى لها الحارس المكسيكي ببراعة." ثم أضاف مسترسلاً "كرة القدم الحديثة تتطلب مجهوداً إضافياً من جميع اللاعبين ومن الأجنحة أيضاً، كما حدث معي. فلا يهم في أي جانب تلعب."

لم يكن هذا هو التغيير الوحيد الذي قام به المدرب البرازيلي خلال المباراة. ففي الدقائق الـ20 الأخيرة، عندما بدأ التعب يأخذ من اللاعبين في فورتاليزا تقدم دافيد لويز إلى خط الوسط كما فعل ذلك كثيراً في مسيرته الإحترافية وفي الكثير من الأوقات مع تشيلسي وتحول لويس جوستافو البالغ طوله 1.87م إلى مدافع.

وقد علّق دافيد عن هذا الأمر  قائلاً "غيرنا مراكزنا خلال الدقائق الأخيرة مرتين أو ثلاث مرات، لأنني كنت أكثر جاهزية من لويز للتحرك في وسط الملعب." كل هذا من أجل رؤية الفريق يدافع بشكل جيد. يبدو أن اللاعبين الـ23 يضمنون حدوث هذا دائماً.
http://ar.fifa.com/mm/photo/tournament/competition/02/37/51/51/2375151%5fbig-lnd.jpg



جدول  ترتيب الأندية  البرازيلية

قصة حياة

زيكو
زيكو

البرازيل في نهائيات كأس العالم


البرازيل في كوبا أميركا


ذكريات رونالدو